فقد انتشر مؤخرًا شئ بين الكثير من الناس في المجتمع ألا وهو إقتناء الحيوانات وتربيتها ومن ضمنها الكلاب؛ سواء كانت في داخل المنزل أو في الحديقة، فلا نعلم ما هو حكم تربية الكلاب في الإسلام, هل هي حلال أم حرام؟ وما هو رأي الأطباء في تربيتهم داخل المنازل؟ وما هو حكم تربية الكلاب في الاسلام في المنزل؟

إن الله سبحانه وتعالى قام بخلق وتكريم الإنسان وميزه وقام بتسخير كل شئ خلقه في الأرض والنباتات والحيوانات حتى تقوم بخدمته في قضاء كل حاجاته، حتى يستطيع العيش والاستمرار في الحياة على الأرض التي خلقها الله سبحانه وتعالى له.

وفي الدين الإسلامي أمرنا الله بالرفق بالحيوان والرحمة به وعدم أذيته وإستغلاله، وأكد لله على الأجر العظيم لمن يفعل ذلك مع كافة الحيوانات, كما وضح الإثم الكبير عند إرتكاب الأخطاء مع الحيوانات وسوء التعامل معهم.

ليت الكلاب لنا كانت مجاورة.. وليتنا لا نري ممن نرى أحداً .

حكم تربية الكلاب في الاسلام في المنزلحكم تربية الكلاب في الاسلام -1

معظم العلماء اتفقوا على أن اقتناء الكلاب وتربيتها لا يجوز شرعًا إلا في حالة واحدة فقط؛ الحاجة الضرورية لذلك، هذا وقد قام الفقهاء بتحديد عدة حالات خاصة يسمح فيها بتربية الكلاب وهي:

  • كلاب الصيد: وهو من النوع التي تفيد الصياد أثناء صيده.
  • كلاب الزرع: مع المواشي والأغنام وغيرهم.
  • كلاب الماشية: وهو نوع من الكلاب يعمل على حماية الماشية وحراستها من الذئاب والضباع والسباع.

وما يدل على صحة الكلام السابق هو حديث ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من اتخذ كلبًا، إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع، انتقص من أجره كل يوم قيراط، قال الزهري: فذكر لابن عمر قول أبي هريرة، فقال: يرحم الله أبا هريرة، كان صاحب زرع”.

وبالنسبة للكلاب التي تستخدم في حماية البيوت وحفظها لا تجوز أيضًا فقد أكد على ذلك فقهاء الشافعية لأنه لا زالت الحاجة التي لأجلها تمت تربية الكلاب واقتنائها فإنه يجب الاستغناء عنها.

نجاسة الكلاب

يظهر لنا ثلاثة آراء من الفقهاء في هذا الموضوع وهم:

  1. أكد فقهاء الشافعية والحنابلة لأن الكلب نجس العين.
  2. فقهاء الحنفية أكدوا على أن الكلب ليس نجس العين ولكن سؤره ورطوبته هي السبب في النجاسة.
  3. أما فقهاء المالكية أكدوا على أن الكلب طاهر العين وقاموا بالاستدلال على أن الأصل في هذه الأشياء الطهارة.

بعض الأحكام المتعلقة ب حكم تربية الكلاب في الاسلامحكم تربية الكلاب في الاسلام -2

أكد الفقهاء على العديد من الأحكام في موضوع تربية الكلاب منها:

بيع الكلاب:

للفقهاء في موضوع الكلاب عدة أقوال منها

  • فقهاء الشافعية والحنابلة أكدوا على عدم جواز بيع الكلاب مطلقا.
  • فقهاء الحنفية وسحنون من المالكية أجازوا بيع الكلاب.
  • فقهاء المالكية فرقوا بين الكلب المأذون فيه عن غيره من الكلاب.

https://www.youtube.com/watch?v=DysZ0tmq0S0

تربية الحيوانات من الناحية الصحية

أكد الكثير من الأطباء على تسبب الكلاب في المئات من الأمراض وتنقل من الحيوانات للإنسان ولعل من أشهر هذه الأمراض: السل والديدان الشريطية والديدان الكبدية وغيرها من الأمراض التي تسببها الحيوانات، ومن أهم وأشهر الأمراض التي تسببها الكلاب هي مرض داء الكلب ويحدث نتيجة عض الكلب للإنسان.

وأخيرا ينصح الأطباء عند إقتناء الكلاب والحيوانات عدة نصائح منها:حكم تربية الكلاب في الإسلام -3

  • يجب الإنتباه من العدوى التي تنتقل من الحيوانات الأليفة لما تسببه من العديد من الأضرار للحوامل والأطفال وكبار السن.
  • يجب التأكد من الحصول على الكلاب من مصدر موثوق فيه وليس من الشارع.
  • من الضروري إعطاء الحيوان المراد تربيته التطعيمات اللازمة للوقاية من الأمراض التي من الممكن أن ينقلها.
  • يجب المحافظة على النظافة الشخصية للأولاد وذلك عن طريق غسل اليدين جيدا بعد الإنتهاء من اللعب مع الكلاب.
  • يفضل إستحمام الحيوان المراد تربيته في حمام خاص به وليس حمام العائلة لعدم نقل الجراثيم والميكروبات لمن بالمنزل.

لقد قمنا عزيزي القارئ بمناقشة حكم تربية الكلاب في الإسلام من جميع جوانبها وقدمنا لكم الأدلة والأحاديث التي تدعم الأحكام المذكورة وايضاً قمنا بذكر أهم النصائح التي ينصح بها الأطباء عند إقتناء الكلاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *